جعفر سليمان اللعب على الورق

جعفر سليمان: صقور الجديان تعاود التحليق!

من جديد حلقت صقور الجديان بقوة في نهائيات الكان. وعادوا لواجهة البطولة الكبرى، من أوسع الأبواب، بعد أن سجلوا انتصاراً مبهرا مستحقا على جنوب إفريقيا بهدفين نظيفين، كفلا لهم العودة للتحليق مجدداً.

  • عشرة أعوام مضت.. وصقور الجديان بلا أجنحة.. تحاول التحليق ولكنها تعجز عن تكملة المشوار، وتكتفي فقط بالمحاولة..!
  • عشرة أعوام .. خاضت المنتخبات الإفريقية ذات الإسم والتأريخ أربعة نسخ من البطولة.. كان نصيبنا منها المتابعة من على البعد والتحسر على ماضٍ تليد.. وتأريخ راسخ يقول كنا ذات يوم في المقدمة.
  • عشرة أعوام كنا نظن بعدها أنّ كرتنا لم تعد مناسبة لمواكبة ما يحدث حولنا من تطور مذهل في كرة القدم الإفريقية.. وأن نصيبنا منها قد كتب لنا عند تكوين الاتحاد الإفريقي لكرة القدم وفوزنا بنسخة تعود للعام 1970.
  • ولكن أتى جيل كذب كل التوقعات.. وخذل كل الحسابات.. وقالوا كلمتهم بكل قوة.. مؤكدين أنّ اللاعب السوداني يمكن أن يفعل المستحيل، ويحقق المطلوب في أسوأ الظروف.!
  • لم يخطط لهم ما قاموا به.. ولا يكذب أحد عندما يقول أنهم رسموا هذا الطريق المؤدي إلى نهائيات الكان بالكاميرون العام المقبل..!!
  • ولكن من راهن على قدرة اللاعبين.. ومدربهم الذي استحق التقدير والثناء لم يخب رهانه، فقد كان رهان على جواد رابح!
  • عطاء اللاعبين كان كبيراً وتغلبهم على الظروف التي أحاطت بالنشاط.. مثل أكبر قيمة من قيم الولاء المطلق للمنتخب الوطني، فكان لهم ما بحثوا عنه وهو تحقيق حلم ملايين السودانيين بالظهور رفقة كبار إفريقيا في عرس الكان بالكاميرون.
  • لن نبخس الناس أشيائهم.. فبرغم رأينا الواضح والقاطع حول المسؤولين عن المنتخب. وفي مقدمتهم رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم، الذي يتخذ من المنتخب الوطني في كثير من الأحيان ذريعة لتحقيق أغراضه الخاصة. مثل تحطيم بعض اللاعبين!!
  • أو مثل برقو.. الذي يقال عنه الكثير وعن إدارته للمنتخب، وطريقة تعامله معه ومع اللاعبين.. وأجندته التي ينفذها من خلال مسؤوليته (المالية) على المنتخب ..!
  • برغم رأينا الواضح والقاطع في أمثال هؤلاء الناس إلا أننا نقول شهادة حق.. وهي أنهم وفقوا في الاستعانة بمدرب جيد.. وربما هي المرة الأولى التي يحدث فيها هذا في عهد من عهود شداد الذي عرف بسوء اختياره للمدربين!
  • عثروا على كنز.. فيلود.. الذي استطاع أن يصنع من الفسيخ شربات، وأن يمنح اللاعبين جرعاً تدريبية مختلفة.. وقد مكنهم من التحكم في قدراتهم وتسخيرها لمصلحة المجموعة.. وقد استحق أن يقدموا له التأهل على أطباق من ذهب تقديراً له.
  • ومرة أخرى.. نجح المسؤولون عن المنتخب في توفير أعداد جيد له.. من خلال معسكرات إعداد متقدمة.. عبر فترات تجميع مختلفة.. كان لها أثرها في فرض الجماعية على المنتخب وإشاعة إحساس واحد بين اللاعبين لينعكس ذلك إيجابا على مستوياتهم داخل الملعب..
  • نقول لهم هنا.. أحسنتم!
  • وفي ذلك درس كبير وعميق.. وهو أن تحقيق النجاح في كرة القدم يعتمد في المقام الأول على التخطيط السليم.. وليس العنتريات والعقوبات المغلظة.. والهتافية في التصريحات.
  • أحبتي.. من روح وطنية خالصة نبعث التهاني والتبريكات للجميع دون استثناء.. ونقول تحقق المهم.. وبقي الأهم.. وهو الظهور الجيد بالنهائيات.. فقد بدأ المشوار تواً.. وهذا ليس كل شيء.!

 

في نقاط

  • التهاني لصقور الجديان فردا فردا، ونقول لهم أشعتم فينا الفرح في أوقات اشتدت فيها الأزمات على المواطن المسكين ولم يكن هناك بارقة فرح إلا أنتم.
  • ومرة ثانية نقول لهم.. حققتم إنجازا مهما.. ولكنه ليس كل المنتظر.. فهناك بالكاميرون وعد آخر.
  • كان لنا ظهور لا بأس به بغينيا الإستوائية والجابون، ولكنّه لم يكن كل الطموح.!
  • وهاهي الفرصة تلوح مرة أخرى لتقديم الأفضل والظهور الجيد بين كبار القارة السمراء.
  • ظهور سوداكال مع نجوم المريخ من خلال معسكرهم بكورال تدخل وتطفل في شأن لا يعنيه.. ويجب ردعه!
  • منع هذا الرجل من التواجد بين اللاعبين يجب أن يكون مسؤولية أخرى للصفوة.. فيجب إيقاف هذا العبث وفوراً.
  • خرج الصيني من معسكر الفريق غاضبا لتعرضه لما ظل يتعرض له كل اللاعبين بالكشف الأحمر من وعود تتبعه أكاذيب ومراوغة.!
  • ننتظر موقفا واضحا.. وحاسماً من المكتب التنفيذي إزاء ما يحدث!!

 

عن Altigani

شاهد أيضاً

اللعب على الورق *** العجوز ..والبلطجي!

طبيعي جداً أن يعاند شداد، كل ما من شأنه إستقرار المريخ.! بل العكس، فإنه من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *