معاوية الجاك

توقيع رياضي: معاوية الجاك … ده الطبيعي

* أن يخسر المريخ برباعية أمام فيتا كلوب الكنغولي داخل أم درمان فهذا ليس عيباً.

* ولكن العيب كل العيب هو المستوى القبيح والكريه للاعبين وهم يجرجون أرجلهم وكأنهم مجبورون على اللعب.

* الخسارة في كرة القدم واردة وشيء طبيعي وجزء من مخرجات المباراة.

* ما ظهر به لاعبو المريخ بالأمس يشكل عنواناً عريضاً وكبيراً وانعكاساً للوضع داخل هذا النادي.

* نتقبل خسارة الفريق ولكن لا نتقبل فشل اللاعبين في نقل الكرة لأربع مرات بطريقة صحيحة.

* نتقبل خسارة الفريق ولكن لن نتقبل فشل اللاعبين في استثمار الفرص التي تتهيأ أمامهم.

* الخلاصة أن نتيجة المريخ بالأمس أمام فيتا الكنغولي بحساب المنطق والواقع داخل البيت المريخي أكثر من طبيعية.

* فالمريخ رئيسه آدم سوداكال أحد أغرب الشخصيات التي لا تربطها أية علاقة بكرة القدم ولا إدارتها دعك أن يكون رئيساً لنادي المريخ مرة واحدة.

* فريق كرة قدم يتبع لنادٍ رئيسه سوداكال من الطبيعي أن يخسر بالأربعة والخمسة والتسعة لأنه لا يدري أن هناك شيئاً يسمى الإعداد والتجهيز لللاعبين بداية كل موسم، ولا يدري أن المحافظة على الفريق يبدأ من خلال الوفاء بكل مستحقاتهم ولا يدري أن المريخ فريق كرة قدم كبير، لا تتم إدارته بهذه الطريقة بغرض الحماية والتخفي خلف رئاسته.

* سوداكال لا يهمه المريخ وأجزم أنه لا يغضب من خسارة المريخ وقد لا أبالغ لو قلت ربما يفرح لأنه يعتقد أن خروج الفريق يعني توفير كلفة السفر عبر الطيران، وتوفير قيمة المعسكرات في الفنادق وتوفير مرتبات الأجانب.

* لا نستبعد أن يكون المريخي السعيد من خسارة المريخ أمس هو سوداكال البعيد عن المريخ والبعيد عن الانتماء الحقيقي لهذا الكيان العريض الجميل.

* لو كان رئيس مجلس المريخ يشعر بمعاناة المريخاب لحظة خسارة فريقهم لتقدم باستقالته فوراً وقدم اعتذاره عن الفترة السابقة.

* ولكن لأنه لا يشعر ولا يمتلك ذرة من الإحساس لن يفعل الصواب لأنه تعود على فعل الخطأ الذي يتضرر منه المريخاب الخلص.

* أما اللاعبون فنقول لهم إن ما وجدتموه من دلع ودلال حتى في عهد سوداكال من أبناء المريخ لم تجدوه من قبل، ويكفي حافز التأهل لمرحلة المجموعات بمائة ألف دولار من الرئيس الفخري أحمد التازي وهو حافز تسجيل لاعب لثلاث سنوات بفرق الممتاز.

* لاعبون لا يمتلكون الإحساس والشعور بمعاناة المريخاب مثل سوداكال وتعودوا على الغفران من الجمهور، ولذلك تمادوا في موت إحساسهم وأصبحت الخسارة في عُرفهم من الأمور الطبيعية.

* لاعبون لا يقوون على نقل الكرة لأربع تمريرات متتالية ويلعبون في دوري أبطال أفريقيا بالطبع غير مؤهلين لارتداء شعار النادي.

* لاعبون بعشهم لا يحافظ على لياقته البدنية ويبددها في السهر والفوضى ولا يعلم أنه يلعب لفريق كبير هو المريخ.

* لاعبون من كُثر تواضعهم يُخيل لك أنهم يلعبون كرة القدم لأول مرة في حياتهم.

* تعودوا على الفوضى والتسيب لأن المريخ بلا إدارة تملك العين الحمراء، ولذلك من الطبيعي أن يخسروا بالأربعة ويخرجون والابتسامة على وجوههم.

* وحتى لا نعمم نقول إن هناك لاعبين يمتلكون الغيرة والحماس ولكنهم يصطدمون بلاعبين بلا إرادة وبلا رغبة في العطاء.

*من نقصدهم من اللاعبين الفاشلين يشبهون سوداكال تماماً.

عن admin

شاهد أيضاً

بابكر سلك يكتب: الثورة إنسرقت أقصد إنطلقت

] والله الواحد بقى ماعارف يبدأ من وين ولا من وين. ] الثورة صناعتنا. ] …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *