وحسبما ذكرت صحيفة “ذا صن” البريطانية، فقد استغل غريغوري لعبه لفريق الهواة بباريس سان جرمان، الذي يصفه كثير من خبراء الكرة بأنه “الأضعف في فرنسا كلها”، ليحاول إقناع أندية كروية لضمه.

ونجح غريغوري في لفت انتباه فريق “سيسكا صوفيا” البلغاري المنافس في الدوري الأوروبي، وكان قاب قوسين أو أدنى من التوقيع مع النادي، إلا أن مشجعين من باريس سان جرومان كشفوا زيف المعلومات المرتبطة باللاعب.

وفي حديث لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أوضح غريغوري أن أحد مشجعي سيسكا صوفيا تواصل مع أعضاء منتدى نادي باريس سان جرمان، وعرف منهم أنهم لا يعرفونني على الإطلاق.

وهكذا فقد اتصل المشجع البلغاري بوسائل الإعلام، كاشفا عن عزم النادي التوقيع مع “لاعب مزيف”، الأمر الذي جعل الفريق يطلب من غريغوري العودة إلى فرنسا.

جدير بالذكر أن النادي البلغاري كان قد نشر صورا ترويجية لغريغوري وهو يرتدي قميص الفريق، كمقدمة لإعلان الصفقة، قبل أن يقوم بحذفها لاحقا.