وكفى.. إسماعيل حسن

وكفى ****ديل أهلي 

* اسم المريخ اسم بسيط.. وحروفه قليلة.. ولكنّها تحمل في جوفها معانٍ عظيمة كثيرة، نعجز عن حصرها.. فهو “هويتنا” التي نحملها ونفتخر بها.. وهو الذي نلجأ إليه دائماً، ونحس فيه بالأمان.. وهو الحضن الدافئ الذي يجمعنا.. وهو نعمة من الله أنعمها علينا.. لذا كان واجباً علينا أن نخرج كلنا، لنحميه وندافع عنه، بروحنا وأغلى ما نملك..

* ويمين الله مهما كتبنا من عبارات وأشعار، لا يمكن وصف حبه الذي يجري في دمائنا..

* أمس…. أنزل الصفوة الأخيار هذا الحب إلى أرض الواقع، وأرسلوا رسالة لسوداكال أن صبرهم على طغيانه طوال السنوات الماضية لم يكن ضعفاً.. ورسالة للاتحاد العام بأن المريخ ليس بالفريق الذي “يتاكل لحمو” .. وللسلطة بأنها إذا لم تكن قادرة على حماية منشآتها فهي كفيلة بذلك.. ولبلطجية سوداكال أنهم عندما يتحركون لا يكلفونها ساعة.. وقد كان..

* بالسلمية كلها… وبدون سواطير ولا سكاكين، ولا طبنجات.. حرروا الإستاد والنادي من قبضتهم..

* تدافعوا شيباً في مقدمتهم الأخ عبد الخالق.. وشبابا يتقدمهم زميلنا الكبير أمير عوض.. ونساءً بقيادة “أمنا” سعدية.. ورجالاً أتوا من كل الأرياف والمدن والولايات؛ بالعربات والبصات والأرجل.. في مشهد فريد غير مسبوق.. وديل أهلي…  ديل أهلي.. البقيف في الداره وسط الداره واتنبر.. وأقول للدنيا كل الدنيا ديل أهلي… عرب ممزوجة بي دم الزنوج الحار يا سوداكال..

* ديل أهلي… ديل قبيلتي لما أدور أفصل للبدور فصلي…. أصحاب روحي والإحساس.. وسافر في بحار شوقم زمان عقلي… أقول بعضي… ألاقيهم تسرّبوا في مسارب الروح…. بقوا كُلي.. ديل أهلي.. محل قبلت ألقاهم معايا معايا زي ضلي… وكان ما جيت من زي ديل واااا أسفاي وا مأساتي وااااااا ذلي…. وتصور كيف كان يكون الحال، لو ما كنت مريخياً

وأهل الحارة ديل ما أهلي؟؟

* غداً نسأل مجلس حازم…. ثم ماذا بعد تحرير الإستاد والنادي.. وبعد أن تأكد قيام مباراة الإكسبريس يوم الأحد في ملعب شيكان..

* ختاماً… إخوتي في مجلس حازم، إذا احتجتوا للصفوة في أي لحظة… قولوا عووك..

يسمع منكم الله يا ناس “سودان لايت”

* وردت في الأسافير أمس أخبار على ذمة “سودان لايت”، تؤكد أن رئيس المريخ الأسبق جمال الوالي بصدد ترشيح نفسه لمنصب رئاسة الاتحاد العام في الانتخابات القادمة، وإلى جانبه في منصب نائب الرئيس الكادر الهلالي الدكتور حسن علي عيسى.. وورد في موقع إلكتروني شهير أن الثنائي يدخل هذه التجربة وعلى رأس برنامجهما تأهيل الملاعب في كل ولايات السودان لتكون بالمواصفات العالمية، وتطوير تجربة الدوري الممتاز لينهض بالكرة السودانية عموماً..

* وقد اجتهدت كثيراً في الاتصال بالأخ جمال للتأكد من صحة هذه الأخبار إلا أن جميع محاولاتي باءت بالفشل.. وعموماً اتمنى من القلب أن تكون الأخبار صحيحة.. إذ أن جمال وحسن من الشخصيات المقبولة لكل الرياضيين.. مريخابهم على هلالابهم.. كما أن الكرة السودانية بحاجة فعلية لوجوه جديدة تتولى إدارتها بعد الفشل الذي صاحب كل مجالس الاتحاد السابقة التي تولتها في السنوات الماضية ولم تجن منها سوى الصراعات والأزمات..

آخر السطور

* لأنه خاضها بالتشكيلة المرشحة لمباراة الأحد.. ولأنه لم يقدم المستوى المرضي.. يمكن القول إن غارزيتو خرج من مباراة أركويت مساء أمس، بتقرير فني جيد سيخدمه بالتأكيد في مباراة الأحد..

* أما التعادل الذي انتهت عليه المباراة في وقتها الرسمي، فقد كان مكسباً للمريخ، لأن أركويت كان الأفضل طوال شوطي المباراة..

* عموماً تأهل المريخ على حساب فريق أركويت المحترم بضربات الترجيح؛ وتأهل لمواجهة زبونه الدائم في نهائي البطولة..

* وكفى.

 

عن Altigani

شاهد أيضاً

من سلطنة عمان سلام ****الإعلام رسالة  سامية والقلم أمانة.

  * يعتبر الإعلام بجميع أشكاله وسيلة فعالة لنشر الخبر ولفت الأنظار لحدث (ما) ،،، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *