محمد الطيب كبور 

خليك واضح ** جماهير المريخ تصنع التاريخ !!

محمدالطيب كبور

أوفت جماهير المريخ بوعدها وبإرادة قوية التقت الجموع من كل الأحياء والشرارة من الكلاكلات أمام عمارة المحامين ومواقع التواصل تنقل لحظة بلحظة عظمة الحراك الجماهيري للزعيم والسلمية عنوان المسيرة القاصدة إستاد ونادي المريخ لتحريرهما وتسليمهما للمجلس المنتخب حتى يعيد إصلاح الدمار الشامل الذي لحق بهما وقد كانت لحظة تاريخية صنعها عشاق المارد الأحمر وهم يتوحدون خلف قيادتهم التي اختاروها في الرابع من سبتمبر في حديقة الموردة ولم يخذلهم القادة وتقدموا الموكب المهيب ولا صوت يعلو فوق صوت المريخ وتفاعل كل المارة والمتواجدون في شارع العرضه مع هدير جماهير المريخ التي اختارت أن تصنع التاريخ الذي يليق بها وتسترد ملعبها الذي دمره سوداكال وحوله لمكان غير صالح للعب الكرة وجعل فريق المريخ بعظمته يتسول الملاعب للتدريبات ولإقامة مبارياته وآخرها مباراته القادمه يوم الأحد أمام الإكسبريس الأوغندي والتي سيلعبها الزعيم في إستاد شيكان ..

جمهور المريخ أكد بيانا بالعمل أنه مدرك وواع بتحمله وصبره الطويل على الأحداث التي عاشها ناديه تحت إدارة سوداكال الذي حول المريخ لمملكة خاصه به،  أبعد حتى الجماهير والرموز والأقطاب وحارب الإعلام وأصبح كمن يعيش في جزيرة معزولة ولكن للصبر حدود وقد كان التاريخ شاهدا على صفوية جمهور المريخ الذي مارس ضبط النفس وهو يتابع جهود المجلس المكلف بقيادة الكندو وأسد لاسترداد منشآت المريخ ومن ثم تواصلت ذات الجهود تحت لواء المجلس المنتخب بقيادة سعادة القنصل حازم مصطفى ونائبه المصادم محمد سيد أحمد الجكومي وبقية أعضاء مجلس الهيبة الذين لم يخذلوا قاعدتهم التي انتخبتهم وقد كانوا في مقدمة الجماهير حتى تم استلام الاستاد ودار النادي في ملحمة سطرها التاريخ بالأمس وسط فرحة كبيرة عاشها أهل المريخ ولم يفسدها إلا حجم الخراب والدمار الذي لحق بالقلعة الحمراء التي كانت محل فخر المريخاب وكل السودان بروعتها وجمالها وحتما ستعود سيرتها الأولى بعد أن أصبحت تحت إمرة مجلس الهيبة ..

تخوفنا من حدوث صدام بالأمس لأننا لا نريد أن يتأذى أي مريخي وبالفعل تعرض بعض الإخوة المريخاب الخلص لاصابات منهم طارق الحاج وأكرم حواتي وشيكا وغيرهم ممن مهروا التاريخ بدمهم فداء للمريخ ليساهموا في إعادة مجد المريخ.. لم ترهبهم أساليب البلطجة ولا الأسلحة – بيضاء كانت أو نارية – لأنهم لم يرضوا الذلة والمهانه التي تعرض لها المريخ في أسوأ فترة إدارية تمر به عبر تاريخه الطويل ومهيرات المريخ كالعهد بهن دائما شكلن حضورا باهيا وزاهيا وزغاريدهن أشعلت الحماس في الصفوة ابتهاجا باستعادة منشآت المريخ ..

أكثر وضوحا

الصفوة كانت في الميعاد والأحمر الوهاج قدل هي لحظات تاريخيه عاشتها جماهير المريخ التي أثبتت أنها لا تقبل لمعشوقها التقهقر ولا المهانة وصبرها لم يكن ضعفا ولكنها كانت تنتظر الإنصاف فقط ..

 

شرعية مجلس المريخ هي هذه الجماهير التي تعشق ناديها ومن أجله اكتسبت عضويته من حر مالها ومارست حقها الديمقراطي وانتخبت من رأت أنه جدير بقيادة المريخ وقالت كلمتها في جمعية الرابع من سبتمبر واليوم التقت الجماهير بقادتها من أجل التحرير ..

 

هذا هو الفرق بين الجماهير المحشودة والتي لاعلاقة لها بالمريخ وبين العشاق الأصليين الذين يحركهم عشقهم وصدق انتمائهم للمريخ وحقيقة المحرش ما بكاتل وساعة الحارة الا يجري ودا كان حاصل أمس في الرد كاسل ..

 

الآن أهم خطوة بعد تحرير منشآت المريخ تبقي خطة التأمين لفترة طويلة حتى لا تحدث هجمة مرتدة من البلطجية الذين حتما تحركهم الماديات لأنها اللغة التي لا يعرفون غيرها ..

 

بعد عودة المريخ بأمر جماهيره تبقى جهاد آخر وهو التغيير في اتحاد الكرة لإزاحة الدكتاتور كمال شداد أس أزمات الكرة السودانيه الذي أعلن عن ترشحه لدورة إدارية جديدة ..

مجرد سؤال

تاني بتجوا ؟؟

عن Altigani

شاهد أيضاً

من سلطنة عمان سلام ****الإعلام رسالة  سامية والقلم أمانة.

  * يعتبر الإعلام بجميع أشكاله وسيلة فعالة لنشر الخبر ولفت الأنظار لحدث (ما) ،،، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *