وكفى.. إسماعيل حسن

وكفى /// أها قمنا؟!

 

 

 

* خسر المريخ في البطولة الأفريقية مباراة الذهاب أمام فريق الإكسبريس اليوغندي في كمبالا بهدف مقابل هدفين.. وهي بالتأكيد مع الظروف الفنية والإدارية التي يعانيها، تعتبر نتيجة جيدة.. إذْ أن المطلوب منه في مباراة الرد، هدف واحد فقط ليصعد إلى المرحلة التالية…

* ملحوظة: حسب لائحة البطولة؛ إذا تعادل فريقان في مجموع لقائي الذهاب والإياب، تعطي قاعدة قانون الأهداف خارج الديار، الأفضلية للفريق صاحب العدد الأكبر من الأهداف خارج ملعبه للتأهل والفوز.. بمعنى أن الهدف خارج الأرض، يُحسب بهدفين في حالة تساوي الأهداف بين فريقين..

* رغم هذه النتيجة الجيدة للمريخ أمس الأول، إلا أن الكثيرين هاجموا بعض اللاعبين هجوماً عنيفاً، بدل أن يحيوهم، ويرفعوا من روحهم المعنوية باعتبار أن أمامهم مباراة الرد يوم الجمعة القادم…

* شخصياً أشك في أن يكون هؤلاء الذين هاجموا لاعبي المريخ هذا الهجوم الغريب؛ مريخاب…!!!

* إخوتي وأبنائي الصفوة… دعونا هذه المرة فقط، نتحلى بالصبر، ونرفع شعار (لا للهجوم على اللاعبين في هذه المرحلة.. نعم لرفع الروح المعنوية)..

* ما معقولة البعض يهاجم تمبش.. والبعض يهاجم منجد.. والبعض يهاجم أمير الحسن.. والبعض يهاح بيبو.. والبعض يهاجم التكت…

* خليتوا شنو للهلالاب؟؟!!

* بل وما فائدتنا إذا كنا نحن الذين نحبط لاعبينا، ونضعف ثقتهم في أنفسهم، ونكيل لهم السباب والشتم بسبب فشلهم في تقديم الأداء المرضي في مباراة واحدة؟؟!!

* سألتكم بالله تعالوا نتوحد في هذه الأيام خلف اللاعبين.. ونجدد ثقتنا فيهم.. ونشد من أزرهم.. ونشوف إذا ما اتأهلوا بإذن الله…

* بالمناسبة.. معظم اللاعبين أعضاء في عدد من القروبات الحمراء في الواتس والفيس.. ويتابعون ما نكتبه فيها..

* ختاماً نناشد المشرفين على القروبات للمرة الألف، بأن يحرصوا على تنقيتها من (الغواصات).. ولن أزيد..

 

ده الكلام

 

* كم كانت سعادتنا كبيرة وجميلة، ومجلس المريخ يشمّر عن ساعد الجد.. ويبدأ مسيرته بقوة.. ويفتح ملف القلعة الحمراء لإعادة تأهيلها من جذورها… وينصب التازي رئيساً فخرياً تقديراً لجهوده وأياديه البيضاء التي قدمها للفريق في أحلك الظروف. .. ويعين كبيرنا محمد الياس رئيساً لمجلس الشورى قناعة منه بأن “الما عندو كبير يشتريهو” ، ويكلف لجنة برئاسة الجكومي واللواء نور الدين واللواء هاشم  لتكون مسؤولة عن استعادة أصول النادي…. ويولي زميلنا هيثم كابو مسؤولية الناطق الرسمي باسم المجلس..

* إذا كان “الخريف اللين من بشايرو بين” فإن هذه القرارات المهمة، تبدد المخاوف، وتبشر بنجاح المجلس، وتؤكد أننا موعودون بإدارة مؤسسة متناغمة تعيد لنادينا شخصيته.. ولفريقنا هيبته.. ولنا كمريخاب العزة التي افتقدناها كثيراً في عهد المجلس السابق الله لا عادو…

* نسأل الله له التوفيق والسداد في كل خطوة يخطوها….. وما جانبنا في الإعلام سنكون خير إسناد له، ظالماً أو مظلوماً…… إذا أخطأ نقول له أخطأت بكل أدب واحترام…. وإذا أصاب نقول له أصبت بكل أمانة وتقدير….

* أما قطب المريخ آدم سوداكال… فسنكون جاحدين إذا لم نقدّر جميله عندما سارع إلى منصب الرئاسة يوم أن هرب منه الجميع، وفروا غير آبهين بما يترتب على ذلك من فضيحة تسوّد تاريخ نادينا كأول ناد في العالم يهرب أهله من رئاسته..

* في ذلك اليوم تقدم آدم للرئاسة منفرداً، وسجل موقفاً للتاريخ.. وللأمانة أيضاً، بدأ بداية جيدة.. رغم أنه كان في الحبس.. ونجح في التعامل مع بعض الملفات، وساهم في معالجتها.. ولكن للأسف أصابه هذا النجاح بشيء من الغرور، خاصة بعد خروجه من الحبس، وطغى وتجبر حتى على أعضاء مجلسه، وبات ينفرد بإصدار القرارات دون علم بقية الأعضاء، ليحدث ما يحدث، وينفرط عقد المجلس، وتنشب الخلافات بين أعضائه، وينقسم إلى جناحين… وللأسف أيضاً.. سلم آدم قياده لبعض الشخصيات، من بينهم مولانا مدثر خيري الذي كان بمثابة المستشار القانوني له… فكانت النتيجة عدداً من المسرحيات الهزلية التي جلبت له السخط حتى من الذين كانوا يوالونه… وفي النهاية كانت النهاية الحتمية لعهده الذي عج بالسلبيات، والقليل من الإيجابيات..

* ختاماً… من حق الرجل علينا أن نقول له شكراً جزيلاً… فقد حاولت واجتهدت وما النجاح إلا من عند الله..

 

آخر السطور

 

* انتخابات الاتحاد العام على الأبواب… فهل يا ترى نظر مجلس المريخ في أمرها وستكون له كلمة قوية فيها، أم ينتظر إلى أن يقضي الهلال على أخضرها ويابسها، ويحكم قبضته ويسيطر على الاتحاد في السنوات الأربع القادمة أيضاً؟؟!!

* بعد أن جددت لجنة المنتخبات الثقة في مدرب المنتخب، ليتها تفرض عليه تغيير شكله ودعم صفوفه بنجوم جدد.. خاصة وأن أمامنا فترة طويلة قبل مباراتنا القادمة أمام غينيا كوناكري في أرضنا يوم 6 أكتوبر.. وفي أرضها يوم 10 من نفس الشهر..

* بتعاقده مع ناد صغير مغمور غير معروف حتى في بلاده، أكد سيف تيري أنه عدو نفسه.. ولا يعرف قدر موهبته ونجوميته الكبيرة..

* لو صبر قليلاً وواصل مشواره مع المريخ في البطولة الأفريقية، لتلقى بالتأكيد عرضاً أفضل للاحتراف في أحد الدوريات الأوربية..

* وكفى.

عن Altigani

شاهد أيضاً

من سلطنة عمان سلام ****الإعلام رسالة  سامية والقلم أمانة.

  * يعتبر الإعلام بجميع أشكاله وسيلة فعالة لنشر الخبر ولفت الأنظار لحدث (ما) ،،، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *