معاوية الجاك

شكراً سوداكال

توقيع رياضي .. معاوية الجاك

* إن كنا قد أرهقنا الأخ آدم سوداكال وألهبنا ظهره بسياط النقد حينما أخفق في حسم عدد من الملفات في مقدمتها صيانة أرضية القلعة الحمراء فمن واجبه علينا أن نمنحه كامل حقه حينما يصيب فما يجمع بيننا هو المريخ ولا توجد بيننا مشاريع تجارية مشتركة بل يوجد بيننا عشق المريخ وحبه.

* بالأمس إستجاب الأخ آدم لرؤية الجهازين الفني والطبي بضرورة إقامة معسكر تحضيري للفريق بالعاصمة المصرية القاهرة يمتد لمدة إسبوعين كاملين قبل مواجهة إنيمبا النيجيري في الثالث والعشرين من ديسمبر الجاري ضمن دور ال32 من البطولة الأفريقية للأندية

* كان من المفترض سفر اللاعبين المصابين إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بمبادرة رائعة من المريخاب هناك إلى أن رؤية الجهازين الفني والطبي خاصة الأخير كانت بضرورة غقامة معسكر للفريق بالعاصمة المصرية مع سفر كل الماصبين لإستغلال الفرصة لعلاجهم هناك وبالفعل إستجاب الأخ آدم للرؤية والفكرة التي نعتبرها قمة في الصواب وفيها الكثير من المنطق فأمر فوراً بإكمال إجراءات السفر إلى القاهرة وتمكن المكتب التنفيذي من إنجاز مهمة الحجز بسرعة ليتقرر سفر البعثة إلى القاهرة فجر بعد غدٍ الأربعاء

* المدير الفني للفريق الفرنسي قوميز طالب بسفر كل اللاعبين الللاعبين الموجودين في الكشف وعددهم (30) لاعباً بما فيهم رمضان عجب ومحمد الرشيد وبخيت خميس فلم يرفض رئيس المجلس الأخ سوداكال بل زاد على ذلك بعملية حجزٍ سريع للبعثة لتحل بفندق قُباء بالخرطوم عقب عودتها مباشرةً من العاصمة المصرية القاهرة يعني من الماطر إلى فندق قُباء حتى موعد مواجهة إنيمبا النيجيري

* خطوة أكثر من ممتازة أقدم عليها الاخ آدم ويستحق عليها أطناناً من الشكر والتقدير وإن كانت ضمن واجباته تجاه فريق الكرة ولكن من الواضح أن الأخ سوداكال إستفاد كثيراً من دروس الأمس وبدأ في السير على الطريق الصحيح وهو توفير كل المعينات المطلوبة لدعم مشوار فريق الكرة في البطولة الأفريقية

* لا يوجد ما يقودنا للمطالبة برحيل سوداكال سوى أنه ظل شحيحاً في دعم فريق الكرة وفي عهجه غابت المعسكرات الخارجية الجيدة وحتى المعسكرات الداخلية النموذجية غابت كثيراً فكان من الطبيعي مغادرة الفريق للبطولة الأفريقية ثلاث مواسم متتالية

* اليوم بدأ سوداكال عهد جديد في توفير البيئة الصالحة لفريق الكرة من خلال المعسكر الخارجي وبالامس إستقدام مدير فني فرنسي رغم أن رغبتنا كانت بمواصلة التونسي خشارم ونأمل أن يتواصل إهتمام الأخ آدم بالفريق من خلال إكمال منظومة الجهاز الفني بصورة كاملة لأن البطولة الأفريقية لا تحتمل أي تقصير فالمرحلة المقبلة أكثر صعوبة من التي مضت والخصم النيجيري ليس اوتوهو الكنغولي ولذلك مطلوب رفع معدل الإهتمام أكثر

* شكراً سوداكال.

توقيعات متفرقة ..

* طالعتنا بعض الصحف الزرقاء وبعض أقلام الوصيف بالحديث بشيء من التريقة والتندر والتباهي بتقديم الجميل على تأهل المريخ للدور ال32 من البطولة الأفريقية من ملعب الهلال

* يبدو أن ذاكرة أهل الوصيف تعاني ثقوباً كثيرة وهي تسقط أن المريخ بادر من قبل بفتح بوابات ملعبه للوصيف وهو يواجه خصمه الأنغولي أول أغسطس في العام 2009

* والمحزن والمؤسف والمؤلم أن جمهور الوصيف تعامل بعدم أخلاق مع مبادرة أهل المريخ الجميلة وهم يحطمون ما لا يقل عن (6600) كراسي طابق شاخور تم تكويم لجنة من الإتحاد العام لعمل تقديرات لتلك الخسارة وكانت التقديرات (550) ألف ولار لم يتكرم الإخوة في نادي الوصيف بسدادها حتى اللحظة

* سلوك قبيح بدر من جمهور الوصيف وتبعه سلوك أكثر قبحاً من إعلام الوصيف وهم يتباهون بأنهم قدموا خدمة للمريخ من خلال فتح ملعبهم لإستقبال مباراته أمام اوتوهو الكنغولي وعند المقارنة بين المبادرتين تظهر الفوارق الشاسعة بين هنا وهناك

* الرياضة تعاون وأخلاق ومساحة للتسامح قبل كل شيء ولكن متى يعي أهل الوصيف هذه الجزئية.

* المناكفات لها مساحات وحدود ولكن التجاوز الذي يقود إلى العصبية والتطرف مرفوض

* قد نقبل تعصباً من مشجع ولكن حينما يكون من الإعلام الذي يفترض فيه الرُشد وقيادة الآخرين بأدب فحينها تبقى المصيبة أكثر فداحة وعلى الدنيا السلام.

* مدرب اللياقة بالمريخ الدكتور مصطفى كرم الله يعتبر من أميز وأفضل مدربي اللياقة البدنية وعمل من قبل في المريخ وهو مؤهل ويحمل درجة الدكتوراة في مجال عمله

* الدكتور مصطفى إلتحق بالجهاز الفني للمريخ مؤخراً ومعروف أن البعض ما زال يؤمل في عودة الألماني مويير والذي لا يعلم أحد مصير عودته ولذلك نرى دعم مواصلة الدكتور مصطفى كسباً للزمن

* وقريباً من ذات الملف دعونا نتقدم بالشكر الصادق لمسؤول العلاج الطبيعي بالمريخ صلاح برسي وهو يبذل مجهودات خارقة وجبارة في صمت في القيام بعلاج المصابين.

* حقق شباب الأمل عطبرة فوزاً تأريخياً على خصمهم الزنزباري بثلاثية داخل ملعبه ضمن البطولة الكنفدرالية

* بعثة الأمل سافرت بهدوء دون أن يشعر بها أحد ورافقها الثنائي مازدا ومحسن سيد فكانا خير معين وسند للمدرب الشاب كفاح صالح وتحقق المطلوب

* سفر الثنائي مازدا ومحسن يستحقان عليها الشكر والتقدير من كل قبيلة الرياضيين لانها مبادرة تؤسس إلى التعاون والروح العالية في دعم المدربين لبعضهم وللأندية التي تمثل السودان خارجياً ونأمل أن تسود روح التعاون بين كل الفرق المشاركة خارجياً وشتان ما بين ما قدمه مبادرة مازدا زمحسن وبين تريقة أهل الوصيف.

عن admin

شاهد أيضاً

من سلطنة عمان سلام ****الإعلام رسالة  سامية والقلم أمانة.

  * يعتبر الإعلام بجميع أشكاله وسيلة فعالة لنشر الخبر ولفت الأنظار لحدث (ما) ،،، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *