جعفر سليمان

12اللعب على الورق.. تحمل النتائج يا برقو!

• لم أكن أنوي العودة للتصريح المراهق الذي أطلقه برقو حسن ..لولا أنه لم يترك الأمر يمضي إلى نهايته دون أن يردفه بفيديو أكد من خلاله حقيقة ما اغترفه بحق المريخ وجمهوره.
• قبل كل شيء ..نقول لبرقو أن يتحمل كل النتائج لأن محاولة تجنب المطبات بعد الوقوع فيها لا يدرأ عنه الخطأ ولا يمكن أن يعيد الأمور إلى وضعها الأول حتى وإن كان ذلك عبر فيديو (إجباري) مع قائد المريخ أمير كمال.!
• يجب أولا أن يتحمل أي نتيجة سيئة يمكن أن يخرج بها المنتخب الوطني أمام المنتخب المغربي ..لأنه وفي وقت حرج جداً صرف أنظار الناس تماما عن هم المنتخب الأول وجعل تناول تصريحه المراهق هذا مكان الإهتمام بالمباراة الخطيرة أمام أسود الأطلسي!
• في مثل هذه المناسبات يجب أن يتحلى الجميع بالمسؤولية التامة, ولا مكان مطلقا للتفاهات التي تعكر الأجواء، وتصرف الأنظار عن ما هو أهم إلى أشياء هامشية برغم خطل تناولها إلا أنها في نهاية الأمر تحدث شرخا لا يمكن معالجته.!
• منذ الأمس ..ولم يكن هناك اي تناول لمواضيع أخرى بخلاف الحديث المراهق لبرقو هذا ..ما بين ناقم عليه وساخط، ومدافع له (دوافع) لا علاقة لها مطلقا بمصلحة المنتخب الوطني!
• كل مواقع التواصل الإجتماعي بحثت عن الرد على تطاول برقو على المريخ، ووصل الحال إلى المطالبة بذهابه فورا أو مقاطعة المنتخب الوطني نهائيا، وهو أمر صعب وقاسي ولا يحتمل ..ولكن تسبب فيه هذا الشخص العجيب.!
• وذلك بدلا عن تناول تجارب المنتخب أمام النيجر، ومدى إستفادة الإدارة الفنية من مباراتي النيجر ، ومعكسر الأمارات عموما، وما إذا كانت هذه الفترة من التحضير كافية لإحراز نتيجة إيجابية أمام المنتخب المغربي!
• ومن يقولون إن ما قاله برقو لمرشح الرئاسة المريخي حازم مصطفى ، مجرد مزحة لا ترقى لمستوى التناول، نقول لهم أنظروا ردة الفعل وكيف تحولت نظرة المجتمع الرياضي إلى المنتخب من زاوية الإنتماء الضيق !!
• هذه المزحة سيكون لها ما بعدها وسنذكر المدافعون عن برقو لأسباب أصبحت لا تخفى على المتابع الحصيف، بأن تلك المزحة لم تكن إلا شرارة تعصب إنطلقت وبدأ حريق يجب أن يتحمل مسؤوليته هذا الرجل الذي لا ندري أي رياح دفعت به إلى الوسط الرياضي
• أما الحديث الأكثر سخفا عن تعمد الإعلام المريخي إضفاء أجواء خانقة لأستهداف المنتخب الوطني قبل جولة المغرب، فهو يعتبر حديثا أخر لا يقل سخافة عن تلك المزحة القبيحة.
• بكل أسف أحبتي .. المنتخب الوطني بكل سمو قامته..ورفعة إسمه صار بيد أشخاص مثل برقو يعتبرونه ضيعة خاصة بهم، ولا ندري ما هي مؤهلاته ليقود المنتخب في الحل والترحال.!
• وبكل أسف فهناك أشخاص مثل شداد..يرون أن وجود المال يجب أن يعمي عن رؤية حقيقة البشر، فهو يصمت دائما إزاء كل تصرف يأتي من برقو لأنه يعلم تماما أنه إذا كسب عداوته كما يفعل مع الآخرين لفقد كل شيء .!
• لا زلنا نتعشم أن يتم إبعاد هذا المتعصب عن المنتخب الوطني، ولا يشفع له الفيديو الذي حاول من خلاله إعادة الهدوء لساحة المنتخب أن يبعد تماما وأن يذهب من حيث أتى ويترك المنتخب الوطني والوسط الرياضي عموما لمن يعرفون قيمة الآخرين ويتعاملون بإحترام مع الجميع.
• ولكن من سيبعده .. شداد !!
في نقاط
• ماهي مؤهلات برقو التي تمنحه حق مصاحبة المنتخب الوطني حلا وترحالاً
• المال وحده لا يمنح مثل هذا الحق، لأن الأمر يتعلق برمز سيادة البلد وليس نادياً وحسب.
• بعض الأحباب من عشاق الأحمر ، شنوا حملات شعواء على الكوادر المريخية بإتحاد الكرة وكيف أنهم يتركون (الزرق) يتهجمون على المريخ ولا يردون لهم الصاع صاعين!
• قلت لهم أن المريخ أدب وأخلاق ونبل قبل أن يكون مجرد فريقا لكرة القدم.
• وسنظل نردد أن لقب الصفوة الذي خرج من بين مداد الحبيب إسماعيل حسن لم يكن إلا توصيفا دقيقا لكل من ينتمي إلى المريخ.
• نتمنى أن تمضي الأيام سريعا حتى تنتهي دورة كابوس كرة القدم السودانية، وأن يعود الهدوء على الوسط الرياضي.!
• إبتعاد شداد وكل شلته يعني حالة من التعافي التي ستصيب الوسط الرياضي.

عن admin

شاهد أيضاً

من سلطنة عمان سلام ****الإعلام رسالة  سامية والقلم أمانة.

  * يعتبر الإعلام بجميع أشكاله وسيلة فعالة لنشر الخبر ولفت الأنظار لحدث (ما) ،،، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *