معاوية الجاك

تأهل بطعم مختلف

توقيع رياضي … معاوية الجاك

* الحمد لله كثيراً آناء الليل وأطراف النهار بتأهل المريخ المريخ إلى مرحلة دور ال32 من البطولة الأفريقية للأندية الأبطال بهزيمته لفريق اوتوهو الكنغولي المنحط ووالقذر وغير المحترم بهدفين دون رد
* لحظات من الشد العصبي الرهيب والغريب لازمتنا عقب توالي سقوط لاعبي المريخ وخروجهم مصابين من أرض الملعب وفي ظل تراجع مخيف للمستوى الفني للمريخ
* في لحظةٍ ما خُيل لنا أن المريخ يعاني من أمر جلل وفادح وراودتنا أفكار عدم قدرة اللاعبين على مواجهة الظروف القاسية والعبور لمرحلة دور ال32
* ولكن الحمد لله تحقق المراد وعبرنا عبوراً كبيراً بفضل الله وفضل طاء اللاعبين وقوة إرادتهم وهم يتفوقون على أسوأ خصم وأسوأ ظروف
* نعم الفريق الكنغولي منحط وقذر وهو يستخدم أسوا وأقبح وأقذر الأساليب في كرة القدم بتصفية لاعبي المريخ عبر خطة ممنهجة مدعومة ومحمية من حكم الحكم اليوغندي التافه وهو يتفرج على تصفية لاعبي الأحمر الوهاج دون أن يتدخل لحمايتهم وفقاً لما يقتضي القانون وحينما يتدخل يكون التدخل بإشهار البطاقات الملونة للاعبي المريخ
* عايشنا وشاهدنا إنحطاط التنافس وقذارة التحكيم ولكنا لم نشاهد ما حدث من قذارة بالأمس
* كانت البداية بتصفية التش ثم تبعه التكت ثم عماد الصيني ثم أمير كمال الذي بدأ سيناريو تصفيته في الكنغو رفقة زميله صلاح نمر
* ستظل كرة القدم في القارة الأفريقية تعاني وتعيش عهود الإنحطاط في ظل وجود التحكيم التافه والإدارات القبيحة
* وستستمر أشكال الفساد على مستوى رؤساء الإتحادات دون توقف في ظل إنتشار حالة الفساد الغريب
* نعود للمباراة ونقول أن المريخ واصل مقاومة الظروف التحكيمية وسوء الخصم وإعتماده على أساليب لا علاقة لها بالتنافس النزيه الشريف وقاوم الغيابات المتكررة اثناء المباراة وحقق المراد بالصعود إلى المرحلة المقبلة من البطولة الأفريقية
* أحلى ما في تأهل الأمس نه كان جوازاً للمرور من عقبة الخروج المستمر من مرحلة التمهيدي لثلاثة مواسم متتالية
* ومن أكبر الإيجابيات في مباراة الامس هي تأكيد ما ظللنا نردده من قبل بأن تسجيلات المريخ هذا الموسم جاءت مختلفة تماماً عن سابقاتها على مستوى النوعية والتسجيل وفقاً للحاجة الفنية للخانة وليس الكم على حساب الكيف
* غاب التش فكان البوركيني أرنولد حاضراً بقوة ، غاب أمير كمال فحضر الصخرة أحمد موسى تمبش ، غاب التكت فحضر الهادئ الرزين التاج يعقوب غاب عماد الصيني فحضر الباشمهندس وجدي عوض
* كثرة البدائل أصحاب المستوى المتميز من شأنه أن يحافظ على التوازن الفني للفريق حال كان متميزاً فلن يتاثر أبداً بالغيابات وحال كان مستوى الفريق متراجعاً ستعمل البدائل المتميزة على رفع إيقاع المستوى.

توقيعات متفرقة ..

* أرجع كثيرون تراجع مستوى المريخ إلى ضعف الإعداد ونتفق مع أصحاب هذه الرؤية فالمريخ لم يجد حظه من الإعداد الجيد وحتى ما وصله من إعداد جاء بسبب مجهودات المدرب العام الضو قدم الخير في أعقاب عدم وجود جهاز فني في ظل رحيل المدير الفني السابق التونسي جمال خشارم ومعاونيه خاصة مدرب اللياقة المتميز الألماني مويير
* حينما بدأ منافسو المريخ إعدادهم كان المريخ بلا جهاز فني وكانت المجلس متفرغاً للمشاكل وتصفية الحسابات وما زال لينتبه فجأة إلى فريق الكرة وإلى أن هناك مباراة أفريقية بعد أقل من ثلاثة أسابيع ليوجه سوداكال فجأة وبدون مقدمات وبلا ترتيبات بإنطلاقة بداية إعداد الفريق
* ما صاحب إعداد المريخ من قصور هذا الموسم هو ذات القصور للثلاثة مواسم السابقة التي شهدت مغادرة الفريق للبطولة الأفريقية من مرحلة التمهيدي وحدث كل ذلك بسبب فشل المجلس وكان يمكن أن يتكرر ذات السيناريو بالأمس
* لم يهتم المجلس الحالي بفريق الكرة بقدر ما إنصب إهتمامه أكثر ببقائه على مقاعد الإدارة وتصفية الحسابات
* الحمد لله قاوم اللاعبون الظروف القاهرة داخل الملعب وخارجه ، داخل الملعب من خلال مقاومة خصم قذر بجانب حكم يوغندي تافه ومن خارج الملعب من خلال مقاومة أساليب الحرب النفسية القذرة للكنغوليين ببلادهم مع البعثة
* قد يكون لرحلة العودة المرهقة من الكنغو نصيباً فيما حدث بالأمس من أداءٍ سيء
* الفاجعة المؤلمة والعيب الأكبر أن يكون فريقاً بقيمة وحجم المريخ العظيم وهو يشارك في بطولة أفريقية مهمة بلا طبيب بشري مارفق للبعثة في رحلتها إلى الكنغو ولا في مباراة الأمس
* ما هي فلسفة مجلس المريخ إلا يكون هناك طبيباِ ملازماً للفريق ؟
* وجود الطبيب أهم من وجود أي شخصية أخرى حول الفريق وحتى سفر أكثر من إداري مع البعثة إلى الكنغو لم يكن هناك داعياً له وكان يمكن إصطحاب طبيب مرافق
* لماذا لم يتجه المجلس إلى أطباء المريخ وهم بالآلاف حتى يسموا طبيباً يلازم البعثة ؟
* المريخ من الأندية الكبيرة ولكنه يُدار بواسطة مجلس إدارة صغير وضعيف في تفكيره ولا يدري قيمة هذا الكيان الكبير والدليل عدم وجود طبيب للفريق حتى اللحظة
* ماذا سيفعل المجلس حال إضطر لاعب في أي لحظة للإسعاف ؟
* مشاركة اللاعب أمير كمال وهو ما زال يعاني الإصابة كان خطأً لا يغتفر للمدير الفني للفريق بل يشكل سقطة وفضيحة
* الشكر كل الشكر لقناة المريخ وهي تجتهد فوق طاقتها في سبيل تقديم خدمة لأنصار الأحمر الوهاج داخل وخارج السودان
* كما يمتد الشكر للإخوة في لجنة التطبيع الهلالية وهم يفتحون بوابات ملعبهم لإستضافة المريخ مثل ما فعل المريخ من قبل للهلال وهو يواجه أول أغسطس الأنغولي ونأمل أن تسود روح التعاون بين المريخ والهلال مستقبلاً.

عن admin

شاهد أيضاً

اللعب على الورق *** العجوز ..والبلطجي!

طبيعي جداً أن يعاند شداد، كل ما من شأنه إستقرار المريخ.! بل العكس، فإنه من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *