مقال رأي

لجان الإتحاد والكيل بمكيالين

حروف حمراء
بقلم : إدريس محمد الأمين

* يظل الدوري السوداني الأضعف بين نظرائه في كل دول العالم، حيث لا رعاية ولا تنظيم ولا نقل جيد، ولا عدالة من قبل بعض لجان الاتحاد خاصة تلك التي تنظم الدوري الممتاز، علاوة على ذلك سوء التحكيم والذي يحتل المرتبة الأولي فيما تم ذكره..
* شاهد الجميع المسرحية الهزيلة التي كانت بطلتها لجنة المسابقات وهي تقبل شكوي غيبية لم يسمع بها أحد ولدرء مفسدتها قالت إن الشكوى قدمت بسرية تامة وكأننا أمام قضية جنائية يمنع التحدث بسير مجرياتها.
* في ظلم واضح ومحاباة لا مثيل لها وبالتالي ضرر كثير لمعظم الأندية بالأخص الأندية مثار الشكوي نادي توتي والمريخ الذي تضرر منها بتقدم وصيفه في سلم الترتيب مما جعل الفارق يصل إلى ثمان نقاط.
* ما لم تتغير العقلية المتخلفة التي يغلب عليها الإنتماء الأعمى لناد بعينه لن تتغير خارطة كرة القدم السودانية.
* وما لم يتم التعاقد مع شركات كبرى عالمية كانت أو محلية لرعاية الدوري الممتاز وكي تكون قناة الملاعب ناقلا حصريا للدوري لابد من العمل على جودة البث والاختيار الأمثل للمحللين والمذيعين وتخصيص مراسلين بالملاعب التي تقام عليها المباريات وتقليل الإعلانات وعدم تكرارها والتجديد والابتكار فيها وفي كل ما يخص النقل والعمل على التعاقد مع خبرات عالمية أو ابتعاث الموجودين إلى العمل مع القنوات العالمية واكتساب الخبرات اللازمة والمطلوبة.
* على المريخ التركيز الآن على المهمة الإفريقية التي تنتظره وتهيئة الجو لفريق كرة القدم والجهاز الفني ومتابعة اللاعبين المصابين حتي يتسنى لهم المشاركة في أولى المواجهات أمام فريق الإكسبريس اليوغندي.
* خسر منتخبنا الوطني لكرة القدم للسيدات مباراته الأولى في البطولة العربية في مصر بنتيجة ثقيلة بلغت العشرة أهداف دون مقابل، وليت الممثلين للمنتخب وقبل بداية البطولة أعلنوا عدم المشاركة وذلك لحداثة تجربة كرة القدم النسائية.
* كان الأولى صيانة الملاعب والتأهيل الجيد والإستفادة من تلك الرسوم الباهظة التي تم دفعها للبعثة المشاركة والوفد المرافق.
* شخصياً توقعت أن يتم إسناد أمر الجهاز الفني لمنتخب السيدات للمدرب القدير سلمى الماجدي فهي بلا شك تفهم عقلية السيدات وفي نفس الوقت كان يمكن للمدرب فاروق جبره حفظ تاريخه الناصع البياض في مجال التدريب ويرفض المهمة مسبقا حين تعيينه.
* آخر الحروف.. الظلم ظلمات يا اتحادنا.

عن admin

شاهد أيضاً

من سلطنة عمان سلام ****الإعلام رسالة  سامية والقلم أمانة.

  * يعتبر الإعلام بجميع أشكاله وسيلة فعالة لنشر الخبر ولفت الأنظار لحدث (ما) ،،، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *