جعفر سليمان

اللعب على الورق..  إمتداد سلسلة التآمر ! 

• لم يسمع أحد بالوسط الرياضي باسره، وحتى بين جمهور الهلال، عن شكوى تقدم بها النادي ضد نادي توتي الذي إنتزع لاعبوه تعادلا حلالا ، من فريقهم، إلا بعد أن أعلن رسميا عن قبول الشكوى، وتحويل النقاط إلى الفريق المدلل.

• ودارت الكثير من الأحاديث حول كيفية تقديم تلك الشكوى، وكيف أنها وصلت إلى الإتحاد، وكيف أتخذ القرار بمنتهى السلاسة ودون أي تعقيدات، أو تأجيل كما يحدث عادة في مثل هذه المواضيع عندما يتعلق الأمر بفريق المريخ والفرق الأخرى.

• لم نصدم صراحة من قرار لجنة المسابقات، وكنا نتوقع مثل هذه السيناريوهات وغيرها مما يوفر الدعم الدائم للهلال ليفوز ببطولة الدوري الممتاز.

• ولا نبعد إكساب الهلال ثلاثة نقاط ، بتلك السرية والدقة، مما يحاك ضد المريخ ، من قبل رئيس الإتحاد الذي برع في زرع الألغام في طريق الإستقرار المريخي، وكان في كل مرة يخرج بقرار أو تصريح، أوتصرف يكون نهايته إشعال النار في الديار المريخية.!

• وفي كل مرة يقترب المريخ فيها من الخلاص من زمرة الفشل التي أطبقت عليه، يتحرك شداد لتثبيت أركانهم، وفرضهم على الواقع المريخي، والغرض الأساسي ليست مصلحة المريخ، بل هي إفساح الطريق أمام الهلال لتحقيق الألقاب المحلية.

• إضعاف المريخ ، ليقوى الهلال هي سياسة متبعة منذ زمان بعيد، وقد ظلت الكوادر التي تدين بالولاء للهلال بالإتحادات المختلفة، وعبر اللجان العديدة التي تتشكل، تتوارث حماية الهلال وتقديم السند والدعم له ، على حساب العدالة وشرف التنافس، وقبل ذلك برغم عن كل القيم السلوكية.

• ومن المؤسف أحبتي ..أن أهل البيت المريخي، إن كانوا فعلا منه، قد ظلوا يقدمون المريخ على طبق من ذهب لكل من يستهدفه، ويبحثون عن مصالحهم وسط هذا الكم الهائل من الترصد والإستهداف.!

• جماعات في المريخ ..مثل جماعة التحالف مثلا ..ظلت تعبث بالمقدرات المريخية، وتتطاول على كل تأريخ النادي بحثا عن وجود مستديم لهم بالمجالس المريخية، لتحقيق أهداف سوداء ليس من بينها مصلحة المريخ.

• وإن أرجعنا أزمة (سوداكال) التي يعاني منها المريخ حاليا، سنجد أن هذه الجماعة الغريبة جدا، هي من قدمت الرجل لمجلس المريخ، وهي التي ساندته ووقتها كان حبيس زنازين السجون ، وبرغم ذلك فرضوه على مجتمع المريخ قبل أن ينقلب عليهم لاحقا، ويلفظهم ويستبدلهم بآخرين يبحثون عن مصالحهم معه.!

• وذات الجماعة أتت في خاتمة المطاف لتعبث بقرار الجمعية العمومية لنادي المريخ التي أجازت النظام الأساسي بتعديلات تراضوا عليها في يوم تأريخي، لينقلبوا على تلك الوثيقة، ويعيثوا فيها فسادا، بتقديم أخرى للإتحاد بها مواد مفخخة، وبعضها تظهر من خلاله مصحلة المجموعة!!

• أعلن بعضهم عدم ترشحه، مثل الكندو وعلى أسد، وأتبعهم الآخرون، ولكن بحثوا عن كيفية دخول عناصر تنتمي إليهم، وتحمل ذات الأفكار المدمرة، للإستمرار في المجلس القادم ، وهو ما يتماشى ومصلحة جماعتهم ولا علاقة له البتة بمصلحة المريخ.!

• وإن كان هذا فعل يخرج من بين من ينتمون لنادي المريخ، إن كانوا فعلا (مريخاب) فمن الطبيعي أن نقبل تلاعب هلالاب الإتحاد بالمريخ، وبراعتهم في تعطيل المريخ، وتوفير الدعم والسند المستمر للفريق المدلل.

• المريخ سادتي مبتلى في بعض منسوبيه، ممن قادتهم رياح سيئة لولوج القلعة الحمراء من أبوابها الرئيسية، وبعضهم تسرب بغتة في غفلة من أهل المريخ، وإن لم يخرجوا نهائيا من عالم المريخ، فلن يكون هناك غير المزيد من الإستهداف والترصد من قبل كل من يريد النيل من المريخ!!

في نقاط

• إن كان الكندو ومن معه يرومون مصلحة المريخ لأستقالوا، في اعقاب إعتماد النظام الأساسي من قبل إتحاد الكرة، وتركوا أمر قيام الإنتخابات للجنة المنتخبة لإدارة هذا الشأن.

• ولو كانوا فعلا حادبين على مصلحة المريخ، لما تجرأوا على سلب الإرادة المريخية، وخذلوا من وقف معهم لأجاز النظام الأساسي عشية السابع والعشرين من مارس الماضي.!

• هم ليسوا كذلك، ولهم أهداف يسعون من خلفها، وهي أهداف معلومة لدى كل جماهير المريخ الواعية والمدركة.

• لوحت اللجنة الثلاثية بكرت (لجنة التطبيع) بعد أن إستعرت المزيد من النيران بالديار المريخية.

• اللجان العدلية التي يفترض أن تقود العملية الإنتخابية وفقا للقانون، تحولت لأزمة من أكبر الأزمات بالمريخ.!

• عني ..أصبحت مقتنعا أكثر من أي وقت مضى بضرورة الخروج من عنق الزجاجة، عبر بوابة( لجنة التطبيع) دون أي مكابرة أو تنطع وإدعاءات.!

عن admin

شاهد أيضاً

من سلطنة عمان سلام ****الإعلام رسالة  سامية والقلم أمانة.

  * يعتبر الإعلام بجميع أشكاله وسيلة فعالة لنشر الخبر ولفت الأنظار لحدث (ما) ،،، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *