إسماعيل حسن

وكفى.. ياهو الفضل… 

* ياهو الفضل……. في فترة مجلس الاتحاد الذي كان يرأسه الدكتور معتصم جعفر… برز إتجاه لتنظيم منافسة في كرة القدم للنساء، تجاوباً مع توجيهات الفيفا.. وقدم الاتحاد الدعوة للفتيات للتقديم والانخراط فيها..

* في اليوم التالي كتبت مقالة مطولة، أؤكد فيها لقادة الاتحاد العام، على أنهم إذا سمحوا لبناتهم وأخواتهم وبنات أهاليهم، بأن يمارسن لعبة كرة القدم بالشكل الذي يريده الفيفا، فإننا سنسمح لبناتنا وأخواتنا بأن يمارسنها.. وطلبت منهم في آخر المقالة أن يسألوا أنفسهم سؤالاً.. لماذا فرض الفيفا الكرة النسوية على جميع الدول حتى الإسلامية، إن لم يكن استهدافاً لديننا الحنيف، وحرباً على آدابه وتعاليمه السمحة..؟؟!!

* لم أدر بعد ذلك هل تجاوب اتحاد معتصم مع مقالي أم لم يتجاوب.. ولكن المهم أنه لم ينشط في تنفيذ توجيهات الفيفا.. وتراخى في تنظيم منافسة واضحة للكرة النسوية.. أما المجلس الحالي للاتحاد، فقد نشط للأسف الشديد في تنظيمها، وتنزيلها إلى أرض الواقع، بل وشكل لها لجنة مختصة برئاسة الزميلة ميرفت حسين، وتم تنظيم بطولة رسمية للسيدات…

* اتصلت بميرفت ونصحتها إن كان لابد للاتحاد من تنفيذ قرار الفيفا، فليكن وفق الضوابط الشرعية، فأكدت أنها اصلاً قررت أن تكون كذلك، وأنها ألزمت اللاعبات بألا يظهر منهن في التمارين والمباريات إلا الوجه فقط.. ولكن على ما يبدو لم تجد منهن التجاوب اللازم…

* المهم أنا عملت العلي..

* بالمناسبة…. في مقالي لمجلس معتصم جعفر؛ وحديثي مع ميرفت، تحاشيت الحديث بلغة الدين، لأنني لست مختصاً فيه، ولا عالماً من علمائه، إنما تحدثت بلغة آدابنا وتعاليمنا السمحة المستمدة من آداب وتعاليم ديننا..

* عموماً….. رغم أنفنا… وغصباً عننا…… نشأت الكرة النسوية وأصبحت واقعاً معاشاً، وهذه الأيام يمثل دولتنا المسلمة؛ منتخب للسيدات في البطولة العربية بمصر، جهاراً نهاراً، مرضاة للاتحاد الدولي على حساب ديننا الذي حرمها إلا بضوابط نص عليها..

2

* قبل أن نفيق من صدمة كرة القدم النسوية، إذا بنا نتفاجأ بطاقم تحكيم نسوي مكون من حكم وسط وحكمي راية ومراقب، يدير المباراة الدورية التي جرت بين هلال الفاشر وحي الوادي نيالا بملعب شيخ الاستادات أمس الأول..

* لا حول ولا قوة إلا بالله… نعوذ بالله من غضب الله.. خافوا الله يا قادة الاتحاد العام…

* خافوا الله واستغفروه قبل أن يحل عليكم وعلينا غضبه ونكون من الخاسرين..

* كرة القدم النسوية ليست محرمة، ولكنها محكومة بضوابط شرعية.. وإذا لم تلتزم بها تصبح محرمة.. والله أعلم..

* اللهم اهدنا في من هديت وعافنا في من عافيت..

* سطر أخير… منتخب السيدات السوداني لم يخسر نتيجة مباراة مصر أمس… إنما خسر هو والقائمون على أمره؛ الأهم من ذلك بكثير… وإذا ما عرفوا الأهم من ذلك بكثير، تبقى مشكلة…

 

آخر السطور

 

* ضجت القروبات الحمراء أمس بخبر يشير إلى أن سوداكال بصدد مخاطبة الاتحاد لمعرفة موعد مراسم تتويج المريخ بطلاً للممتاز حسب الترتيب الذي تم رفعه إلى الكاف، باعتبار أن متصدر الدورة الأولى (المريخ)، هو البطل، والهلال الوصيف.. وفي نفس الخبر، طلب سوداكال من اللجنة المنظمة إفادته بموعد التتويج قبل مباراة القمة..

* في دي نحن معاك يا سوداكال، طالما استندت اللجنة المنظمة على ترتيب الأندية بعد نهاية الدورة الأولى، ورفعت اسم المريخ إلى الكاف باعتبار أنه البطل، يبقى هو البطل،ويجب تتويجه.

* التسوي بي إييدك، يغلب أجاويدك أخي شداد..

* بالذمة إخوتي الأجلاء في لجنة الانضباط، ألا تشعرون بشيء من الخجل وأنتم تعجزون عن حسم قضية سوداكال؟! أي معلومات هذه التي تؤخركم كل هذه الفترة؟!!

* خافوا الله في المريخ، وفي أهله الذين وضعوا ثقتهم فيكم، على أمل أن تحسموا هذه القضية بقرار واضح، ضده أو لصالحه، حتى تتضح الصورة أمامهم، وعلى ضوئها تكون خطوتهم التالية..

* لا أعلم الغيب، ولكنني على استعداد لأن أبصم بالعشرة على أن اجتماع اللجنة يوم الأحد القادم، سيتم تأجيله إلى موعد آخر…

* غداً أسأل : الفرق قدر شنو يعني بين قائمة وفاقية ولجنة تطبيع..؟!

* وكفى.

عن admin

شاهد أيضاً

من سلطنة عمان سلام ****الإعلام رسالة  سامية والقلم أمانة.

  * يعتبر الإعلام بجميع أشكاله وسيلة فعالة لنشر الخبر ولفت الأنظار لحدث (ما) ،،، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *