مقال رأي

حروف حمراء.. إدريس محمد الأمين.. المجاملات دمرت الكرة السودانية

* منذ زمن طويل انتشرت عادة سيئة أقعدت الكرة السودانية وجعلتها بلا طعم أو لون، بل جعلتها في المؤخرة من بين كل الدول التي حولنا، وتلك التي نتفاخر بإدخال كرة القدم لها، مثل تلك النغمة التي تقول إننا من أسس الاتحاد الأفريقي أو تلك التي تقول إننا فزنا ببطولة أمم أفريقيا عام 70.
* صحيح إنها حقائق لا تخطئها عين، لكن هل ستفيدنا بشيء؟ وهل ستجلب لنا البطولات؟
* مشكلتنا أننا نخلط بين المشاكل الشخصية واختياراتنا المهمة كاختيار كتيبة المنتخب الوطني، أو نفرض لونيتنا الرياضية على الاختيار، فهذا هو الخطأ وهذه هي المجاملة التي أتحدث عنها.
* في الأقاليم مثلا قد تجد لاعبين إن وجدوا الاهتمام لمثلوا السودان خير تمثيل في المحافل الدولية والإقليمية، مثال لذلك طلاب مدرسة ود مدني الذين شاركوا في بطولة جيم للصغار بقطر وأحرزوا كأس تلك البطولة، بربكم هؤلاء الصغار إن وجدوا الاهتمام اللازم ما ح يكون لهم شأن كبير في تطور وتقدم كرة القدم السودانية؟.
* مثال آخر منتخب قطر الأول كم لاعب سوداني به.. وما تأثير هؤلاء على المنتخب، وكيف تقدم وتطور المنتخب القطري بوجودهم،؟ وكيف ساعدوا قطر على جلب البطولات ومنهم اللاعب معتز علي.
* الدول المتقدمة من حولنا تهتم بالمواهب أيا كانت، فمنهم الأطباء والعلماء والمهندسين والرياضيين..
* صحيح إن تلك الدول توفر ميزانيات ضخمة للاهتمام بتلك المواهب، لكن شاهد نتاج ذلك مستقبلا، فوز بالبطولات، تقدم على كافة الأصعدة .
* فعندما تهتم بالمواهب تجد النتائج مبهرة والعكس، فعندما تنشئ مدرسة لتعليم الصغار أبجديات كرة القدم وتستجلب الخبراء لصقلهم وتأهيلهم وكذلك الفرق القوية لأداء مباريات ودية هذا خلاف ابتعاثهم لنفس تلك الفرق وعقد شراكات معها لنفس الهدف (التاهيل، الصقل).
* أما نحن فقط نكتفي بمقولات عفا عنها الدهر، وبملاعب سيئة ومدربين لا يفقهون شيئا عن كرة القدم ومحترفين خير منهم المحليين وبعض المحليين ينقصهم الكثير والكثير.
* فمثلا لاعب في أحد فرق القمة لا يعرف أدنى مقومات كرة القدم يخرج لك الباص بطريقة خاطئة ويستقبله بنفس الطريقة، ولا يعرف بعض أساليب كرة القدم الحديثة التي تتطور يوما بعد يوم ونحن في نوم عميق.
* أصبحت كرة القدم علما يدرس، فالموهبة وحدها غير كافية للتقدم والتطور، فلابد للاعب كرة القدم أن يكون ملما بكل تفاصيلها من حيث الفنيات وتعلم اللغة لكي تفيدك في المخاطبة إن كانوا مدربين أو لاعبين في أندية منافسة، هذا بخلاف التفاصيل الأخرى.
* اسفرت قرعة نهائيات الأمم الأفريقية التي ستقام في الكاميرون 2022، عن وقوع منتخبنا مع نيجيريا ومصر وغينيا، وهي في معقولة لمنتخبنا، ويمكن أن يتأهل منها، خاصة إذا حقق معسكره المقام في الإمارات العربية المتحدة الفائدة المنشودة..
* ليت الفرنسي يعدل طريقة اختياراته ويعتمد على نفسه بمشاهدة بعض مباريات الدوري الممتاز والتأهيلي ويختار اللاعبين بعيدا عن مريخ هلال والمشاكل الشخصية، ويختار قائمة تحدث الفارق وتحقق المراد وألا تكون المشاركة في البطولات فقط من أجل المشاركة.
* آخر الحروف.. الاختيار الأمثل.. والإهتمام بالنشء.. طريقنا للبطولات ..

عن admin

شاهد أيضاً

من سلطنة عمان سلام ****الإعلام رسالة  سامية والقلم أمانة.

  * يعتبر الإعلام بجميع أشكاله وسيلة فعالة لنشر الخبر ولفت الأنظار لحدث (ما) ،،، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *