محمد الطيب كبور 

يك واضح.. محمد الطيب كبور .. خسارة مع سبق الإصرار !!

قبل ان نفند جملة الاخطاء المرتكبة في المريخ والتي ساهمت في خسارة الفريق أمام حي الوادي نيالا دعونا نعطي الأخير حقه ففريق حي الوادي نيالا هو ثالث الترتيب في الدوري الممتاز وحاصل علي بطاقة المشاركة في البطولة الكونفدرالية وهو فريق منظم جدا ويمتلك عناصر مميزة ويقوده من علي الدكة الفنية الطموح جدا ابوالجاز ومعلوم ان كل الانديه تلعب بقوة دفع إضافية أمام طرفي القمة وتحديدا أمام المريخ لأن اي نتيجة إيجابية محرزة في مباريات القمة تمثل مناسبة كبيرة جدا للاعبين وهي بمثابة إلقاء الضو عليهم واصدق مثال علي ذالك مبارك عبدالله مهاجم حي الوادي نيالا اسمه أصبح علي كل لسان ومؤكد أصبح في دائرة المطلوبين في التسجيلات القادمه ومثال آخر اللاعب المخضرم هشام سليمان الشهير بهشام جنيه لعب تقريبا لأكثر من خمسة أندية بالدوري الممتاز وهو من أقدم اللاعبين بالدوري الممتاز ومع هذا أصبح اسمه ترند عندما كان مسار شكوي المريخ الشهيرة والتي أعادت لقب 2018 للمريخ ..

وضعية مباريات القمة بالنسبة للاعبي الأندية الاخري هي سوق لعرض امكانياتهم يقتنصونها للظهور أملا في الانتقال عبرها لأحد طرفي القمة لهذا فإن عطائهم يكون فيها كبير جدا وهذا ما حدث لحي الوادي أمام المريخ حيث ان تركيز لاعبي الوادي كان عالي مع الإلتزام بتنفيذ تعليمات قائدهم ابوالجاز الذي أجاد قراءة المريخ وتفوق علي غارزيتو في شوط المدربين بثنائية نظيفة كفلت لهم الثلاثة نقاط وعدم ركون ابوالجاز للدفاع حتي وهو متقدم في النتيجة شجاعة تحسب له ونتيجة ذاك أحرز مهاجمه هدف الأمان لفريقه في الزمن القاتل في تأكيد علي أنهم الأكثر رغبة في تحقيق الانتصار هذا من ناحية حي الوادي أما من ناحية المريخ فإنه استحق الخساره والتي قاده لها سوداكال مع سبق الإصرار وهو يبدل في المدربين ويهمل حلحلة مشاكل اللاعبين كما أهمل ملعب المريخ الذي تحول لخرابة ..

كيف لايخسر المريخ وهو يلعب كل مباراة بتوليفة مختلفة كيف لايخسر المريخ وهو يفتقد لعناصره الهجومية الأكثر خبرة بتنظير غارزيتو الذي ابعد توني ادجو والفريق خاسر لخدمات سيف تيري للإصابة وسيف الدمازين بعدم الايفاء بمستحاقته المالية وبالتالي توقف عن اللعب ليفقده المريخ بدون اي بادرة من سوداكال الذي مازال ممسك بزمام الأمور الإدارية غير مهتم بكم المشاكل التي تحاصر فريق الكرة وتفرغ تماما لمعاندة أهل المريخ وجر النادي لمشاكل لاحصر لها ليعيش المريخ أسوأ أزمة إدارية تمر بتاريخه الطويل وأصبحت عصية علي الحل لأن طرفها سوداكال دائم التنصل من اي اتفاق يبرم ..

أكثر وضوحا

كرة القدم صناعة لها مقومات وهي التي تقود لتحقيق الانتصارات والمريخ أمام حي الوادي نيالا كان بعيد جدا عن هذه الصناعة والتي اجادها حي الوادي فاستحقوا الانتصار ..

وهكذا حال كرة القدم تجزل لها العطاء تحقق ماتتمني والخسارة تظل واردة متي ما كنت الطرف الأقل عطاء وهكذا كان المريخ أمام حي الوادي بدفاع متهالك ووسط تائه وهجوم مستسلم ..

بكري المدينة كان الحسنة الوحيدة في المريخ تحرك كثيرا واجتهد ولكن اليد الواحدة مابتصفق وكرة القدم منظومة اي اختلال فيها يؤثر بشكل كبير ونواقص المريخ كانت كبيرة علي مستوي الدفاع والوسط والهجوم ..

الدوري مازال في الملعب وان أصبحت المهمة صعبة ولكن لا للاستسلام فالمنافسة مازالت تحتفظ باسرارها وعلي لاعبي المريخ ان يتسحلوا بالعزيمة ويعملوا علي كسب المتبقي من مباريات وبعدها لكل حادث حديث ..

حل مشاكل المريخ يبدأ بنهاية حقبة الفشل التي يقودها سوداكال وجمعية الرابع من سبتمبر بإذن الله ستضع حد للمهزلة التي تعم نادي المريخ والتي جعلته محاصر تماما ..

مجرد سؤال

كيف لايخسر المريخ وهو يعاني كل هذه المعاناة ؟؟

عن admin

شاهد أيضاً

من سلطنة عمان سلام ****الإعلام رسالة  سامية والقلم أمانة.

  * يعتبر الإعلام بجميع أشكاله وسيلة فعالة لنشر الخبر ولفت الأنظار لحدث (ما) ،،، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *