زهير عبادي

كلمات ترجيح.. زهير عبادي

* أتابع باستغراب، الهجمة الشرسة على مانشيت صحيفة الأحمر الوهاج ووصفها للملعب بالحواشة، خوفا من أن (يمسكوها) لهم الهلالاب.

* إذا كنا سنواصل على هذا النهج من التفكير والتحسب لرد فعل الآخر قبل التحسب للفعل نفسه فسنظل رهنا للآخر ضاربين الأقفال والأغطية على عيوبنا، ولعمري هذا ما أقعد بنا على كافة الأصعدة.

* قولوا الهلالاب قالوا أو ما قالوا، الشفناهو أمس الأول ده نسميهو شنوووو؟.

* أعيدوا للملعب زينته وزخرفه وخضرته ثم ابحثوا بعدها عن ردود الأفعال وال (مغرزة).

* واضح وبيّن للجميع أن هناك ترديا مريعا لكل البنية الأساسية الخاصة بالرياضة كحال بقية القطاعات، ورغم ذلك نجد الاهتمام بهذا الجانب صفراً كبيرا من الجميع (دولة.. اتحادات.. أندية… أفراد)، لا أحد يهتم رغم كونه الأساس الذي تقوم عليه الرياضة… في المقابل نجد الأموال تصرف وتهدر على الطابق الثاني (اللاعبين) رغم أن الأساس مهترئ وقابل للانهيار بما حمل في كل لحظة. وما ذلك إلا لأن الشو والتهليل والفرحة الزائفة الخداعة وتطبيل الإعلام والمواقع يكون لتسجيل لاعب لا لتشييد ملعب. وهذه لعمري صورة مقلوبة ومحزنة تبين بجلاء خطل التفكير واعوجاج الطريق الذي نسير فيه بغير هدى.

* أين سيمارس هذا اللاعب لعبته؟ هل الملعب صالح ومهيأ لذلك؟ كم هي احتمالات أن نخسره بسبب سوء الملعب وتذهب معه الأموال التي دفعت في تسجيله أو تأهيله.

* الأمر ليس قاصرا بالتأكيد على كرة القدم (رغم كونها اللعبة الأكثر شعبية) ولكن أخذها كمثال ينسحب على البقية.

* خسر المريخ البطولة أو سيخسرها بسبب سوء أرضية ملعبه التي بسبب سوئها ظل غريب الديار يجول بين دار الرياضة واستاد الخرطوم مع الأخذ في الاعتبار أن الملعبين لا يصلحان لممارسة كرة القدم وكثيرا ما اشتكى اللاعبون منهما.

* إصابات عديدة للاعبين بسبب أرضية الملعبين كلفت النادي كلفة باهظة في علاج اللاعبين إضافة لفقدهم مددا بلغت جل الموسم لبعضهم.

* إذاً الأمر ليس هينا أو محصورا في وصف أطلقته صحيفة على ملعب يرى الجميع سوءه.

الأمر أمر منظومة وبناء كامل مرتبط ببعضه إذا فسد أسفله فسد بالضرورة أعلاه.

* سنعود بالتأكيد لأمر الملعب وكيف استحال من ملعب دولي شهد أكبر المناسبات الرياضية إلى (حواشة) نخجل أن يطلع عليها الآخرون.

* من المتسبب في ذلك؟ وكيف السبيل للعلاج؟

وقبل ذلك علينا النظر  على حال القارة الأم قبل غيرها والي أين وصلت بملاعبها قبل لاعبيها ونسمع في كل يوم افتتاح ملعب واستاد بمواصفات عالية تضاهي أوروبا.

كسرة خارج النص:

كما قال ذاك المخمور لمن عايرته بسكره: الحواشة بتتصلح لكن البفككم من الأزلي شنو؟

عن admin

شاهد أيضاً

من سلطنة عمان سلام ****الإعلام رسالة  سامية والقلم أمانة.

  * يعتبر الإعلام بجميع أشكاله وسيلة فعالة لنشر الخبر ولفت الأنظار لحدث (ما) ،،، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *