وفي تصريحات لـ”سكاي سبورت”، قال توخيل: “أنا فخور جدا بالفريق. شعرت باستمرار بجوعهم للفوز”.

وأضاف: “ما يميز هذا الفريق هو الشجاعة والاندفاع. نحن ذاهبون إلى إسطنبول للفوز”، حسبما نقلت صحيفة “ميرور” البريطانية.

وتابع قائلا: “يستحق لاعبونا الفوز. كان ريال مستحوذا على الكرة في بعض الأوقات، الأمر الذي جعلنا نعاني، لكننا شكلنا خطورة في هجماتنا المرتدة”.

وبيّن أن أداء تشلسي في الشوط الثاني كان أفضل، مضيفا: “كان بإمكاننا تسجيل المزيد من الأهداف في اللقاء”.

وأثنى توخل على أداء ريال مدريد الذي وصفه بالفريق القادر على تحويل أي فرصة لهدف، مضيفا: “كانوا يتمتعون بطاقة على أرض الملعب، وأداؤهم كان قويا”.

وعن توقعاته للقاء القمة أمام مانشستر سيتي، قال توخل: “الوقت مبكر للغاية، ربما يصاب بعض اللاعبين، وقد يتراجع البعض عن مستواه. نأمل أن نصل للمباراة بكامل تشكيلتنا، لأن الأمر لم ينته بعد، نريد أن نبلغ النهاية، لقد وصلنا إلى هذه المسابقة من أجل الفوز بلقبها”.

وبلغ تشلسي المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا “التشامبيونزليغ” بفوزه على ضيفه ريال مدريد الإسباني 2-صفر، الأربعاء، في لندن في إياب الدور نصف النهائي.

وسجل الألماني تيمو فيرنر (28) ومايسون ماونت (85)، هدفي الفوز لتشلسي الذي كان قد عاد بالتعادل الإيجابي 1-1 من مدريد الأسبوع الماضي.

وتعد هذه المرة الثالثة التي يبلغ فيها تشلسي المباراة النهائية لدوري الأبطال بعد أن خسر أمام مواطنه مانشستر يونايتد بركلات الترجيح عام 2008، قبل أن يفوز باللقب على حساب بايرن ميونيخ الألماني بركلات الترجيح أيضا في عام 2012.