إلا أن النادي الباريسي رد على برشلونة بالتأكيد على أن نيمار “ليس للبيع”.

ولم يخف قائد منتخب البرازيل رغبته في العودة للعب إلى جوار الأسطورة ليونيل ميسي مرة أخرى، في صفقة تعد محببة لرئيس النادي العائد خوان لابورتا.

ورغم تعثر مفاوضات تجديد العقد الذي ينتهي في صيف 2022 بين نيمار وسان جرمان، فإن النادي متمسك تماما ببقاء مهاجمه الماهر، الذي يشكل إلى جانب الفرنسي كيليان مبابي ثنائيا مرعبا.

وسيكون على نيمار الموافقة على خفض راتبه إن عاد لبرشلونة، الذي يمر بضائقة مالية خانقة منذ الموسم الماضي، بسبب تداعيات أزمة كورونا وغياب الجماهير.

وكان نيمار انتقل من برشلونة إلى باريس سان جرمان في صيف 2017 مقابل 222 مليون يورو، في أكبر صفقة عرفتها كرة القدم بتاريخها.