جعفر سليمان اللعب على الورق

مهام لجنة التطبيع الأساسية 

اللعب على الورق .. جعفر سليمان

كما ذكرت في مقال سابق، فإن مهام لجنة التطبيع، يجب أن تتجاوز الأسماء، إلى المسؤوليات، وإنجاز المطلوب من اللجنة، خلال القيد الزمني لها، وأن لا تنشغل بأشياء يمكن أن تفسد عملها بأكمله. 

وبذات القدر نرى أن تجاوز الحديث عن الأشخاص ، بعيدا عن المهام ، يمكن أن يحدث أجواء خانقة بالنادي، في وقت تترقب فيه القاعدة المريخية، تحولا منتظراً بين فترة ماضية بكل مافيها من سوء إلى فترة أخرى تحمل الكثير من التطلعات. 

فإن إنشغلت اللجنة وإنكبت فقط على شؤون فريق الكرة، من تدريبات، ومعكسرات، وحوافز مباريات، وحتى التسجيلات، مع إهمال المهام الأساسية لها، والتي تمثل نقطة تحول في مسار المريخ الإداري فإنها ستخرج بمحصلة معتادة وربما محصلة صفرية إن لم ينجح فريق الكرة في خدمتهم. 

بكل تأكيد هي مهام أساسية أيضا تلك المتعلقة بفريق الكرة، بل هي مؤشر أساسي للنجاح والفشل، لأن الجمهور يمكن أن ينسى تماما أي مجهود آخر ويتم التصنيف على أساس فريق الكرة ، وهو تصنيف منطقي بطبيعة الحال، ولكن أيضا تأتي في المرتبة الثانية بعد المهام الأساسية.  

مهام اللجنة الأساسية ، تتمثل في نقل المريخ إلى مرحلة مختلفة، فيها يتم مراجعة النظام الأساسي، و تنقيحه من التشوهات التي أحدثتها مجموعة الدمار برئاسة سوداكال، حتى يعتمد كدستور مواكب، يسير عليه أهل المريخ.! 

وخلق هذا التحول يحتاج إلى إرادة كبيرة من لجنة التطبيع، على أن تجد الدعم والمساندة من جمهور المريخ، عبر ملف العضوية الذي أيضا يعتبر من الملفات بالغة التعقيد ، ويحتاج من لجنة التطبيع إلى مجهودات كبيرة حتى يستعيد المريخ العضوية الحقيقية، المبنية على الإنتماء الحقيقي والولاء المطلق للنادي، بدلا عن تلك التي شوهتها جماعة الفشل من أجل ترسيخ أقدامهم بالنادي. 

سادتي ..إختلفنا مع جماعة آدم سوداكال لأشياء أساسية..بداية من رئاسة آدم سوداكال نفسه وعدم أهليته للمنصب عندما ترشح له، بجانب طريقة إدارتهم العقيمة لكثير من الملفات مما أحدث الضرر البالغ بالمريخ في مختلف إتجاهات العمل بالنادي.! 

ولكن نتفق معهم حول قضايا، أصلا لم يكن ولن يكون عليها خلاف ، وإن رفعوها هم كشعارات ليس إلا ، والغرض منها التمكين، وليس خدمة المريخ، وعلى رأسها التحول الديمقراطي بالنادي، و الإلتزام بتعديل النظام الأساسي ، ليحدث التطور المنشود على مستوى العمل الإداري! 

هي مواضيع أساسية لا خلاف حولها مطلقا، إن كانت حقيقية، وليس الديمقراطية الكسيحة التي يحدثنا عنها البعض ويلوكون سيرتها كعلكة فقدت طعمها ويجب أن تطرح في مكان بعيد. 

تلك الجماعة حولت قيم سامية مثل الممارسة الديمقراطية السليمة، والعضوية والنظام الأساسي،  إلى أهداف خاصة بها، تبحث من خلالها على الإستمرار لأطول فترة زمنية ممكنة، ولا ندري صراحة لماذا هذا الإصرار على الإستمرار في ظل صعوبة إدارة نادي بحجم ومكانة المريخ. 

عليه، نأمل أن تتبنى لجنة التطبيع ، هذه القضايا الأساسية، وأن توجهها إتجاهاتها الحقيقية دعما لمسيرة النادي، لا تطويعها لها لجماعة، أو تجييرها لمصلحة مجموعة من مجموعات الصراع. 

وغاية ما نأمله هو أن يكون الأختيار أنبنى على أساس التخصص، وليس على سبيل المحاصصة ، والترضيات، فهذا سيهدم كل ما بني من آمال على اللجنة، وستموت قبل أن تولد بطبيعة الحال. 

والبحث عن التخصصية نعنى به، وجود أعضاء دورهم ينحصر فقط على الملفات الأساسية، (النظام الأساسي، العضوية، والتحضير للإنتخابات) على أن يكون هناك آخرين بمواصفات تعين على تسيير الأعباء المعلومة والمعتادة. 

في نقاط 

* اعتلى الزعيم صدارة الدوري الممتاز بجدارة بانتصار مستحق على، مريخ الفاشر ، بهدف رائع من المهاجم العائد بقوة لمستواه الكبير سيف تيري.

* حقق النجوم المطلوب و صعدوا إلى قمة الترتيب ، واقتربوا كثيرا من حسم اللقب الثالث تواليا…

* أدى لاعبوا مريخ الفاشر مباراة غاية في العنف ساعدهم فيها على ممارسة البلطجة الحكم (البدين) الفاضل ابوشنب وهو بكل تأكيد شريك مع عاطل الموهبة عماد عبد الله في تصفية التش وإخراجه من المباراة .

*على الفاضل ابو شنب التعامل بواقعية ويعلن اعتزاله التحكيم لأنه لم يعد مؤهلا لهذا الدور ، لأن استمراره بهذا السوء سيشكل خطرا على الفرق التي يدير مبارياتها

* ما حدث بالأمس أمام ناظر ابو شنب أمر مخجل لحكم تقلد الشارة الدولية ومثل السودان في المحافل الدولية 

* المريخ عصي على كل متآمر عليه ، ونجومه قادرون على تحطيم كل جدر المستحيل لانهم فقط يرتدون شعار العز والشموخ و البسالة

* لا تآمر شداد ..ولجانه الظالمة تقف أمام هؤلاء الأشاوس،و لا تربص الحكام ولا بلطجة أنصاف المواهب بالفرق الأخرى خاصة لاعبوا مريخ الفاشر.

* لا يتوقف المريخ ابدا الا اذا أراد لاعبوه ذلك …فهل يعي المتربصون هذه الحقيقة

عن admin

شاهد أيضاً

اللعب على الورق *** العجوز ..والبلطجي!

طبيعي جداً أن يعاند شداد، كل ما من شأنه إستقرار المريخ.! بل العكس، فإنه من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *