حسن محمد حمد: رغم شراسة الاهلي ..لا خوف علي الاحمر    

 

 

■ أتابع بعض الشكوك واقرأ بعض الخوف بين الأحرف وعلى عيون الخلص من أوفياء شعب المريخ .. قبيل أيام قلائل من معركة رد الاعتبار  الحاسمة علي ملعب الهلال ..في مواجهة الاهلي المصري ..حامل لقب الشامبيونزليق القاري ..

■ هذا الخوف يعود الي ما ظل بغرسه اعلام الهلال في العقل اللاواعي للمريخاب..طوال اكثر من عقدين من السنوات ..استغل فيها الاعلام الازرق الخبيث سذاجة وتعجل وبساطة وجهل الاعلبية من حملة الاقلام المريخية بماهية كرة القدم ..وبكيفية صناعة نجوم الكرة الذين يصنعون الفرق العظيمة..!!

■ اصبح الانسان المريخي مأزوم ..متشائم ..محبط وافضل مثبط وموزع احباط في افريقيا كلها.. واصبح القلم المريخي اخطر ناقل عدوي الانهزامية في الشرق الاوسط باسره ..وهذا هو سر الروح الضعيفة واهتزاز كل نجوم المريخ ..غالبا واستسلامهم امام اي عقبة.. لانهم منذ طاشر سنة يحصلون علي تقييمهم عبر معايير خصومهم..فالاغلبية من اقلام الاحمر تكتب عند اول هزيمة ذات العبارات التي كتبها الاعلام الهلالي عن لاعبينا ..راجعوا الارشيف ..ستجدون ان اول من حارب نجوم المريخ هو ابوشنب باوامر مباشرة من الوزير سليمان تنفيذا لامر مباشر من البشير .. و اول من حارب باكمبا هو خالد عزالدين وان اول من حارب الزومة محمدعبدالماجد وان اول من هاجم اكرم وصلاح الامير اعلام الهلال ..

■لم يغفر إعلام الهلال لاي لاعب رفضه لعرض الهلال ..ولم ينسوا لكمال او زيكو او سانتو ..او العجب ..انه حطم اكذوبة حمار المقبرة المدفون لمنع أهداف المريخ في استادهم ..!!

■..ولم يغفروا لاكرم ولصلاح ..و لا لسفاري او امير او رمضان او التش او الصاوى ..ولن يغفروا ذلك لاي نجم قادم ..او غيره .. وهذا طبيعي جدا ..لكن الشاذ فعلا ان نأتي لنقرأ ذات الشتائم في الاعمدة الحمراء لتنتقل بدورها لمستجدي الانتماء من الجمهور الذين يجهلون مثلهم مثل كتابنا الاجلاء خصائص المريخي الحقيقي..فيحدث الحريق الذي لا ينتهي لاي امل في اكتمال عملية صناعة فريق يشبه المريخ ..!!

■..وهذا بالضبط ما يحلم به خالد والرشيد والناطقة وهبنقة الازرق نفسه..

■ لا خوف علي الاحمر الذي استعاد الثلاثي..الدولي رمضان وحمو وبخيت خميس.. بتاثيره الكبير وبثقله الوازن .. دفاعا ..وسطا وهجوما

■ اعود لاكرر ..لا خوف علي المريخ يوم الجمعة بحول الله.. بل علي الاهلي ان يتخوف من بطل مانديلا .. لان قوة الاهلي الواضحة لا تكفل له مضاهاة قوة الاحمر فنيا وهو مكتمل ..وفي غياب ادم ممثل شداد كاره المريخ ..باي حال..

■وفروا تثبيطكم..ورجفتكم الدائمة .. وكفاية هز اللاعبين معنويا لاكثر من عقدين ..نحن نفكر بقدرة اولادنا علي الاطاحة باهلي القرن ..واخذ ثار ما الحقه بنا ..زراع شداد الاثمة..!!

 

آخر الاجراس

~~~~~~

المهندس محمد يوسف..انت منا ..يا رجل..!!

~~~~~~

(ظل يدفع في كل النفرات التابعه للنفرة الثانية، دون أن يذكر اسمه تارة مريخي محب، ومرات كثيره بأسماء غير معروفة، حتي اسميناه الرجل الخفي.

ظهر في العلن عندما اوكلنا اليه الإشراف على التراك رفقه الحبيب الريس عدنان عبدالدائم ،والرائع المهندس سامي طلب، حيث شكلا حضورا اداريا وانموذجا للإدارة عن بعد، أتت ثمارها في ملعب كان الي وقت القريب، (من الأمس).

اكتملت حلقات مسلسل ثلاثي الأبعاد، بالفخيم المستشار مجذوب ،وبالمتبتل في محراب الزعيم، الزعيم عبدالله ابوعوف.

لله دركم ، فقد شيدتكم في جدار قلوبنا قصورا من اللؤلؤ، والبستمونا تراكا احمرا وهاجا ،ونجيلا اخضرا اثوابا.

المهندس محمد يوسف بارك الله فيك وجزاك الله خير ، اعلم انك ساهمت ومبلغ كبير، في تسجيل أميز لاعبي المريخ قبل اسبوع من الان،ولولاك لفقدنا واحد من أهم لاعبينا، بارك الله وفي رزقك وفي أسرتك الطيبه)

د.جار النبي

■ عفوا ..سرقت هذه الرسالة من قروب الجار  لاعمار  الدار .. بقلم البروف الحبيب ..د.جار النبي عاشق المريخ المتبتل .. انموزج ابناء مريخ الوفاء والاوفياء .. بلا اي تعليق ..فالاسماء فوق تكفي وتفي ..وتزيد ..وكفي ..!!

■ ما وقفت عليه من معلومات يؤكد ان نجم المريخ القناص الدولي(سيف تيري) .. كان سيكون اخر هدايا .. ادم لهلال شداد ..ولكن ..

■ رجالات الحوبة الحمراء .. موجودين ..

■ غدا نوضح باذن الله نعالي ..

■ رفض شكوى المريخ … سابقة خطيرة جدا ..تجوز ابعاد اي عدد من نجوم اي منتخب او فريق عبر الكورونا ..او اي وباء اخر ..

■ يبدو ان شداد ..مستعد للمجازفة بحياته وسلامة كل شعب المريخ في سبيل الحاق الضرر بالمريخ باي كيفية ..حتي لو ادى ذلك لقتل كل رياضي بالسودان .لكن..اين الدولة .. اين السلطات التي تسال عن السلم المجتمعي ..؟؟؟

عن Altigani

شاهد أيضاً

بابكر سلك يكتب: الثورة إنسرقت أقصد إنطلقت

] والله الواحد بقى ماعارف يبدأ من وين ولا من وين. ] الثورة صناعتنا. ] …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *