جعفر سليمان اللعب على الورق

جعفر سليمان: لماذا يدعم شداد سوداكال؟؟

 

  • قطعا لا يدعمه من أجل موقفه القانوني السليم، ولا أحقيته برئاسة نادي المريخ، لأن شداد أكثر شخص يدرك تماما أن سوداكال هذا لا علاقة له بنادي المريخ وأن وجوده باطل.. إذن لماذا يدعم شداد سوداكال كل هذا الدعم.!
  • وقبل الإجابة عن هذا السؤال الذي يملك كل مشجع للمريخ إجابة له، نشير إلى أنّ شداد وطوال تأريخه الأسود برئاسة اتحاد كرة القدم السوداني، لم يحدث له أن دعم رئيسا لنادي المريخ.. بل العكس تماما كان دائم العداء لكل من ترأس النادي!
  • ويذكر الجميع.. أنّ هذا الرجل الذي لا يعرف أدبيات الحديث، ويرد عادة بمنتهى الوقاحه على الجميع، كان قد عرض رئيس المريخ الأبرز عبر تأريخ النادي الأخ جمال الوالي لردوده الوقحة تلك.. وهو الشخصية التي يتفق حولها الجميع بأنّه أفضل من يجيد التعامل مع الناس، تمامًا مثل اتفاق كل الناس أنّ شداد أسوأ من يتعامل معهم.!
  • دعم سوداكال من قبل شداد لدرجة (كذبه) الصراح على الجهات المسؤولة عن حفظ الأمن (الشرطة) وقوله أنّ هناك خطابا وصل من الفيفا يمنع قيام جمعية الكرامة المريخية، إنّما هو في واقع الأمر له عدة أوجه!!
  • أولا عرف عن شداد أنّه ينتصر لرأيه مهما كان هذا الرأي، ويعتبر ذلك هو ومن يناصره قوة شخصية، علما بأنّ هذا السلوك غير حميد وينافي السلوك الطبيعي للبشر، ويعتبر من أبرز علامات الفشل الإداري.
  • كل الناس تعرف تماما أنّ علاقة سوداكال بالمريخ انتهت منذ وقت مبكر، حتى سوداكال هذا.. وبكل ما يقوم به من تحركات يدرك أنّ علاقته بالمريخ انتهت، وأنه لولا السند غير المنطقي من شداد لما بقي في كرسيه هذا ساعة من نهار.!
  • يريد شداد أن يقول للناس أنّه الواحد الصحيح، وأنّ الجميع مخطئون، وقد جرب هذا الفعل النرجسي كثيراً وفي كل مرة كان الفشل نصيبه، وآخر مرة ادعى فيها المعرفة وقام بتجهيل الآخرين في قضية كاس الشهيرة التي تعتبر وصمة عار في جبينه إلى نهاية مشواره مع كرة القدم.
  • آخرون يرون أن وقوف شداد ودعمه لسوداكال دافعه في ذلك الانتقام من إعلام المريخ ورجالاته الأقوياء الذين قالوا له أنت فاسد ولم يستطع حتى اللحظة إثبات العكس، مما ثبت عليه من تهم الفساد.!
  • ونراهم أيضا محقون في ذلك.. لأن كراهية شداد لإعلام المريخ ورجالاته الأقوياء من لدن عصام الحاج، والفريق منصور ممن تجرع منهم كؤوس الهزائم المجلجلة في كثير من المعتركات، تجعله يتخذ مثل هذا الموقف المتشدد مع سوداكال الذي وجد ضالته فيه أخيراً.
  • بعض من جمهور المريخ ومن المراقبين يرون أنّ شداد لم يصدق أنه أخيراً وضع المريخ والهلال تحت سطوته، وهو ما ظل يحلم به على مدى سنوات عمله بالاتحاد السوداني لكرة القدم، وقد تأتى له الآن هذا في وجود شخصيات باهتة بالمجلسين مثل (السوباط، وسوداكال) وأنه يريد من خلالهما أن يضمن استمراره لفترة أخرى قادمة، وهو حلم مستحيل تماما لو يدري ذلك!!
  • أمّا الحديث الآخر.. عن أنّ شداد يستفيد مادياً من سوداكال، فهذا ما لا يمكن التأكد منه على الأقل في الوقت الراهن، ولا نستطيع أن نجزم بأن الرجل يستفيد من سوداكال ماليا وهو ما يجعله يقاتل من أجل فرضه على الناس، ويستند هؤلاء الناس على السوابق التي لم يستطع الرجل نفيها من قبل مثل الأموال التي تسلمها من صلاح إدريس، أو العربة السوناتا، أو أموال الكاف، وغيرها، وهذا حديث لا أخوض فيه لعدم وجود أدلة مثبتة.!

في نقاط

  • نما لعلمنا أنّ بعض أعضاء مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم من الأنقياء أصحاب الضمير يمضون قدما من أجل تثبيت مخرجات جمعية 27 العمومية.
  • وربما خاطبوا الفيفا فعليا بما تم ونتائج (خارطة الطريق) التي وصلت من الفيفا نفسها، والتزم بها المريخاب.
  • نتوقع أن يتواصل مسلسل مساندة سوداكال من قبل شداد!!
  • ولكن هل يصمت جمهور المريخ الذي واجه (الموت) يوم جمعية السابع والعشرين الغراء!!
  • الآن صار كل شيء بيد جمهور المريخ .. ولا أعتقد أنّ جماهير الزعيم ستسمح بمزيد من العبث!
  • ونقول للجهات الرسمية شداد وسوداكال يهددان الاستقرار الأمني.. فانتبهوا!.

 

 

عن Altigani

شاهد أيضاً

بابكر سلك يكتب: الثورة إنسرقت أقصد إنطلقت

] والله الواحد بقى ماعارف يبدأ من وين ولا من وين. ] الثورة صناعتنا. ] …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *